مصطلحات في السلوك التنظيمي 1. مفهوم الدافعية: Motivation  يشير مصطلح الدافعية إلى مجموعة الظروف الداخلية والخارجية التي تحرك الفرد من أجل إعادة التوازن الذي اختل.

مصطلحات في السلوك التنظيمي 1. مفهوم الدافعية: Motivation  يشير مصطلح الدافعية إلى مجموعة الظروف الداخلية والخارجية التي تحرك الفرد من أجل إعادة التوازن الذي اختل. فالدافع بهذا المفهوم يشير إلى نزعة للوصول إلى هدف معين، وهذا الهدف قد يكون لإرضاء حاجات داخلية، أو رغبات داخلية. أما الحاجة (Need) فهي حالة تنشأ لدى الكائن الحي لتحقيق الشروط البيولوجية أو السيكولوجية اللازمة المؤدية لحفظ بقاء الفرد. أما الهدف (Goal) فهو ما يرغب الفرد في الحصول عليه، ويؤدي في الوقت نفسه إلى إشباع الدافع  وبهذا يمكن القول أن الدافع هو الجانب السيكولوجي للحاجة، ومن الواضح إذن أن الدافع لا يمكن ملاحظته مباشرة، وإنما نستدل عليه من الآثار السلوكية التي يؤدي إليها. وبهذا يمكن القول بأن الدافع عبارة عن مفهوم أو تكوين فرضي، ويرتبط به مفهوم آخر وهو الاتزان الذي يشير إلى نزعة الجسد العامة للحفاظ على بيئة داخلية ثابتة نسبياً، وبهذا ينظر العلماء الذين يتبنون وجهة النظر هذه إلى السلوك الإنساني على أنه حلقة مستمرة من التوتر وخفض التوتر. فالجوع مثلاً يمثل توتراً ويولد حاجة إلى الطعام، ويعمل إشباع دافع الجوع على خفض هذا التوتر الذي لا يلبث أن يعود ثانية.  وتعرف الدافعية أيضاً: على أنها القوة الذاتية التي تحرك سلوك الفرد وتوجهه لتحقيق غاية معينة يشعر بالحاجة إليها أو بأهميتها العادية أو المعنوية (النفسية) بالنسبة له.   2. التغيير التنظيمي:  هو مجهود طويل المدى لتحسين قدرة المؤسسه او الشركه على حل المشاكل التي تواجهها عن طريق مجموعه من الاجراءات والخطوات المدروسه بهدف تحسين قطاع اعمال معين او مجموعه من القطاعات داخل المؤسسه او الشركه بالإستعانة باليات التغيير والتطوير الحديثة وأفكار جديدة وخبراء متخصصين فى مجال هذا القطاع ليتم الحصول على أقصى استفاده أو ناتج من مخرجات هذا القطاع وقد يكون هدف التغيير التنظيمى هو تحويل مجال قطاع معين إلى قطاع آخر بنفس الأدوات المستخدمة ولكن لإيجاد مخرجات جديدة عليها طلب أكبر من المخرجات القديمه لقطاع اعمال ما داخل الشركه او المؤسسه.   3. التطوير التنظيمي:  هو برنامج مدروس ومخطط بمبادرة ذاتية من الإدارة العليا في المنظمة يهدف التطوير إلى جعل المنظمة أكثر فعالية باستخدام العديد من الأساليب لتغيير سلوك العاملين على مستوى المنظمة يمكن أن يتم الأستعانة بخبراء من خارج المنظمة لدعم ومساندة البرنامج افترة طويلة.  4. التفكير الابداعى:  تعددت تعريفات التفكير الابداعى ومن هذه التعريفات: ا/ عملية ذهنية تهدف إلى تجميع الحقائق ورؤية المواد والخبرات والمعلومات في أبنية وتراكيب جديدة لإضاءة الحل. ب/عملية يصبح فيها الشخص حساساً للمشكلات ، مع إدراك الثغرات والمعلومات والبحث عن الدلائل للمعرفة ، ووضع الفروض واختبار صحتها ، ثم إجراء التعديل على النتائج. ج/ محاولة البحث عن طرق غير مألوفة لحل مشكلة جديدة أو قديمة ويتطلب ذلك طلاقة الفكر ومرونته والتعريف الذى نأخذ به هو تعريفه بأنه المقدرة على تحديد نمط معرفه المشاكل التي يواجهها الإنسان ،أو نمط الفكر اللازم لحلها، أو أسلوب العمل اللازم لتنفيذ هذه الحلول في الواقع.


مصطلحات في السلوك التنظيمي 1. مفهوم الدافعية: Motivation  يشير مصطلح الدافعية إلى مجموعة الظروف الداخلية والخارجية التي تحرك الفرد من أجل إعادة التوازن الذي اختل. فالدافع بهذا المفهوم يشير إلى نزعة للوصول إلى هدف معين، وهذا الهدف قد يكون لإرضاء حاجات داخلية، أو رغبات داخلية. أما الحاجة (Need) فهي حالة تنشأ لدى الكائن الحي لتحقيق الشروط البيولوجية أو السيكولوجية اللازمة المؤدية لحفظ بقاء الفرد. أما الهدف (Goal) فهو ما يرغب الفرد في الحصول عليه، ويؤدي في الوقت نفسه إلى إشباع الدافع  وبهذا يمكن القول أن الدافع هو الجانب السيكولوجي للحاجة، ومن الواضح إذن أن الدافع لا يمكن ملاحظته مباشرة، وإنما نستدل عليه من الآثار السلوكية التي يؤدي إليها. وبهذا يمكن القول بأن الدافع عبارة عن مفهوم أو تكوين فرضي، ويرتبط به مفهوم آخر وهو الاتزان الذي يشير إلى نزعة الجسد العامة للحفاظ على بيئة داخلية ثابتة نسبياً، وبهذا ينظر العلماء الذين يتبنون وجهة النظر هذه إلى السلوك الإنساني على أنه حلقة مستمرة من التوتر وخفض التوتر. فالجوع مثلاً يمثل توتراً ويولد حاجة إلى الطعام، ويعمل إشباع دافع الجوع على خفض هذا التوتر الذي لا يلبث أن يعود ثانية.  وتعرف الدافعية أيضاً: على أنها القوة الذاتية التي تحرك سلوك الفرد وتوجهه لتحقيق غاية معينة يشعر بالحاجة إليها أو بأهميتها العادية أو المعنوية (النفسية) بالنسبة له.   2. التغيير التنظيمي:  هو مجهود طويل المدى لتحسين قدرة المؤسسه او الشركه على حل المشاكل التي تواجهها عن طريق مجموعه من الاجراءات والخطوات المدروسه بهدف تحسين قطاع اعمال معين او مجموعه من القطاعات داخل المؤسسه او الشركه بالإستعانة باليات التغيير والتطوير الحديثة وأفكار جديدة وخبراء متخصصين فى مجال هذا القطاع ليتم الحصول على أقصى استفاده أو ناتج من مخرجات هذا القطاع وقد يكون هدف التغيير التنظيمى هو تحويل مجال قطاع معين إلى قطاع آخر بنفس الأدوات المستخدمة ولكن لإيجاد مخرجات جديدة عليها طلب أكبر من المخرجات القديمه لقطاع اعمال ما داخل الشركه او المؤسسه.   3. التطوير التنظيمي:  هو برنامج مدروس ومخطط بمبادرة ذاتية من الإدارة العليا في المنظمة يهدف التطوير إلى جعل المنظمة أكثر فعالية باستخدام العديد من الأساليب لتغيير سلوك العاملين على مستوى المنظمة يمكن أن يتم الأستعانة بخبراء من خارج المنظمة لدعم ومساندة البرنامج افترة طويلة.  4. التفكير الابداعى:  تعددت تعريفات التفكير الابداعى ومن هذه التعريفات: ا/ عملية ذهنية تهدف إلى تجميع الحقائق ورؤية المواد والخبرات والمعلومات في أبنية وتراكيب جديدة لإضاءة الحل. ب/عملية يصبح فيها الشخص حساساً للمشكلات ، مع إدراك الثغرات والمعلومات والبحث عن الدلائل للمعرفة ، ووضع الفروض واختبار صحتها ، ثم إجراء التعديل على النتائج. ج/ محاولة البحث عن طرق غير مألوفة لحل مشكلة جديدة أو قديمة ويتطلب ذلك طلاقة الفكر ومرونته والتعريف الذى نأخذ به هو تعريفه بأنه المقدرة على تحديد نمط معرفه المشاكل التي يواجهها الإنسان ،أو نمط الفكر اللازم لحلها، أو أسلوب العمل اللازم لتنفيذ هذه الحلول في الواقع.